pic
pic

سؤال وجواب

اطرح سؤالك
اعتبارسند خطبة الرسول (ص) في أول شهر رمضان المبارك
بتاريخ 19 رمضان 1441 & الساعة 14:58

یوجد خطبه مروية عن الامام علي عليه السلام عن النبي (ص) في استقبال شهر رمضان المبارك تبدا بقوله (ص):(ايها الناس انه اقبل اليكم شهر الله بالبركة...) يستشكل علينا اهل السنة ان هذه الخطبة ليست موجودة في الكتب المعتبرة لديهم فلا اعتبار بها ولا دليل على صدورها عن النبي الاكرم (ص )
فالسؤال كالتالي
ما مدى وثوق وصحة سند هذه الخطبة ؟
وهل وردت الخطبة في كتب اهل السنة؟

سند هذه الرواية معتبر وهذه الخطبة موجودة في آمالي الشيخ الصدوق رحمة الله عليه وقد رواها بسند معتبر وقد نقلها ايضا في كتاب عيون اخبار الرضا عليه السلام ايضاً. 
اما السند في كتاب امالي الصدوق فهو كالتالي: 

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ رَحِمَهُ اللَّهُ قَالَ حَدَّثَنَا أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْهَمْدَانِيُّ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا عَنْ أَبِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ الْبَاقِرِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ زَيْنِ الْعَابِدِينَ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ سَيِّدِ الشُّهَدَاءِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص خَطَبَنَا ذَاتَ يَوْمٍ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ قَدْ أَقْبَلَ‏ إِلَيْكُمْ‏ ش. . . الأمالي (للصدوق) ؛ النص؛ ص93

والسند في عيون أخبار الرضا عليه السلام؛ ج‏1؛ ص295 كالتالي: 

حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ بَكْرِ بْنِ النَّقَّاشِ وَ أَحْمَدُ بْنُ الْحَسَنِ الْقَطَّانُ وَ مُحَمَّدُ بْنُ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِيمَ الْمُعَاذِيُ‏ «1» وَ مُحَمَّدُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْمُكَتِّبُ قَالُوا حَدَّثَنَا أَبُو الْعَبَّاسِ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدٍ الْهَمْدَانِيُّ مَوْلَى بَنِي هَاشِمٍ قَالَ حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ أَبِي الْحَسَنِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا ع عَنْ أَبِيهِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِيهِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ الْبَاقِرِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ زَيْنِ الْعَابِدِينَ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ سَيِّدِ الشُّهَدَاءِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ سَيِّدِ الْوَصِيِّينَ‏ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ ع قَالَ: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص خَطَبَنَا ذَاتَ يَوْمٍ فَقَالَ أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ قَدْ أَقْبَلَ‏ إِلَيْكُمْ‏ شَهْرُ اللَّهِ‏ بِالْبَرَكَةِ وَ الرَّحْمَةِ وَ الْمَغْفِرَةِ. . . 

وبناء على هذا : 
1ـ الخطبة معتبرة من حيث السند واذا لم يقبلها اهل السنة لانها لم ترد في مصادر هم فهذه مشكلتهم ونحن لا نحتاج في صحة الرواية الى تأييد اهل السنة،  فان تأييد اهل السنة ليس له اي تأثير في اعتبار الرواية او عدم اعتبارها وان تأييدهم وعدم تأييدهم لا قيمة له ولا يؤثر على سند الرواية. ووثوقها. 
2ـ وبقطع النظر عن السند فان التأمل في فقرات الخطبة ومعانيها الغزيرة يفهم انها لا تصدر عن غير المعصوم عليه السلام. 

۲۱۰ الزيارة