pic
pic

سؤال وجواب

اطرح سؤالك
حكم سب الله (والعياذ بالله) في حالة الغضب
بتاريخ 28 محرم 1442 & الساعة 18:01

رجل في حالة الغضب- و العياذ باللَّه- سبّ اللَّه و الرّسول صلى الله عليه و آله ثمّ ندم بعد ذلك، هل يكون هذا السّباب و الشّتم موجباً للارتداد و النّجاسة؟ الجواب: إن كان غضبه بحدٍّ أخرجه عن حال الاختيار لا يكون مُرتدّاً و لا نجساً. و إن لم تبلغ هذا الحدّ فالأمر مشكل، و يجب عليه أن يتوب. ماذا يقصد ان الامر مشكل هل يعتبر انه ارتد أم تكفيه التوبة؟


لو سب الله عز وجل ورسول الله (ص) في حالة الغضب فانه وان كان قد ارتكب معصية كبيرة ولكنه لا يكون بذلك مرتدا ونجسا ولكن يجب ان يتوب من هذا الذنب، ويتلافى ذنبه باداء الواجبات وتلاوة القرآن.
واما لو سب الله (عز وجل) ورسوله عن علم واطلاع فان توبته في هذه الحالة تصعب لان حكمه الاعدام ويجب ان يقتل وان كانت توبته بينه وبين الله تعالى مقبولة الا انه تجري عليه احكام الارتداد، واما لو صدر منه ذلك بدون اختياره وفي حالة الغضب فلا يكون مرتدا ولا تجري عليه احكام المرتد.

۱۲۸ الزيارة

الكلمات الرئيسية: سب الله سب اهل البيت المرتد الغضب