اخر مطالب هذا القسم

الفقه الشيعي، المميزات والمعطيات

  إنّ الفقه الشيعي بالنسبة إلى جميع قوانين المذاهب الاُخرى سواءاً المذاهب السنّية أو غير السنّية وحتّى بالنسبة إلى الفقه الغربي الذي يعبر عنه بالفقه الوضعي، يتمتع بامتيازات خاصة نشير الى بعضها في هذه المقالة. ...
 

«دراسة في الآية الشريفة 41 من سورة الحجّ حول الدلالة علی المهدويّة»

  تعتبر آية 41 من سورة الحج المباركة من الآيات الدالّة علی قضيّة المهدويّة وعصر الظهور، جاء في الذكر الحكيم:
«الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ» ملخص الآية: إنّ الله يقول بأنّ الذين مكّناهم في الأرض يقومون بأربعة أعمال. ...
 

جواب آیة الله الحاج الشیخ محمد جواد الفاضل اللنکراني دامت برکاته علی شبهات حول الحکم الفقهي للارتداد

  وقد وصلتني أخیراً مجموعة من الرسائل ، جاء أحدها من أحد الشخصيات ممن له تاریخ طویل وباع في الحوزة العلمیة ، وله مؤلفات عدیدة أیضاً، ورد فيها بعض النقاط العلمیة والإشکالات الفقهیة حول حکم قتل المرتد. ولم تکن هذه أموراً جدیدة،بل هي إشکالات قدیمة وموروثة. لقد کنت أتوقع من هذا الأستاذ أن یطرح نقاطاً جدیدة وأموراً مستحدثة في میدان البحث والنقاش ، لتکون أبحاثا جادة، مع الاعتذار عن عدم الإجابة علی أيّ من الرسائل الواردة الأخری بنحو مستقل.
...
 

رسالة في التقية

  مسألة التقيّة من المباحث المهمّة القرآنيّة التي تُعدّ من القواعد الفقهيّة ، وتتفرّع عليها فروع كثيرة وهي التي تعرف بها الإماميّة وصارت دثارهم وشعارهم من جانب ، مع أنّها من ناحية اُخرى كانت وسيلة للتشنيع عليهم ، وحيث إنّه لم يستوفِ البحث عنها في كتب القوم وعن موارد جريانها وأقسامها وأنواعها إلاّ في كلمات الشيخ الأعظم وبعض مَن تأخّر عنه ، كان اللازم البحث عنها وعن الاُمور المرتبطة بها . والسبب الوحيد لتشنيع العامّة وعلمائهم على الإماميّة ، هو عدم الإطّلاع عن حقيقتها وعدم الوصول إلى مغزاها ، كما أنّ هذا هو العلّة الأساسيّه لسائر المباحث الاختلافيّة بيننا وبينهم ، فالواجب التدبّر فيها حقّ التدبّر .

والعجب أنّ علماء العامّة لم يصلوا إلى حقيقتها وسمعوا من هذا البحث الدقيق ماهو المشهور بين العوام منهم ، فهجموا علينا هجمة جهل وعناد من دون مراجعة إلى كتبنا الفقهيّة الإستدلاليّة ، فقال بعض منهم أنّها مساوقة للكذب ، وذهب بعض آخر إلى أنّها مساوقة للنفاق ، وكيف يكون كذباً ونفاقاً والقرآن الكريم ينادي بمشروعيّتها ويحكي عن استعمالها عند الأنبياء؟
...
 

الطواف من الطابق الأوّل دراسة فقهية استدلالية

  وقع الخلاف في عصرنا هذا في صحّة الطواف من الطابق الأوّل وعدمها، كما اختلفت وجهات النظر في جواز الطواف تحت الأرض بحذاء الكعبة فيما إذا بنيت أبنية تحت أرض المسجد.

وبناءً على الجواز، هل يكون الترخّص منحصراً بما إذا لم يقدر على الطواف في صحن المسجد، كما إذا كان الزحام كثيراً أو لم يكن قادراً على المشي في الصحن لعدم التمكّن والاحتياج إلى الإطافة بالآلات الموجودة أو لوجود المانع العرضي عن ذلك، أم لا يكون منحصراً بذلك، بمعنى أن الطائف يتخيّر ـ بدواً ـ بين الطواف فيه والطواف في الطابق الأول؟
...
 

رسالة في الكتابة في الفقه الإسلامي

  في أنّ الكتابة هل هي حجّة شرعيّة في عداد سائر الحجج الشرعية كالبيّنة والحلف والإقرار؟ وهل كلّ ما هو مكتوب الذي قد يعبّر عنه في هذه الأزمنة بالأسناد حجّة شرعية أم لا؟ ودائرة هذا البحث لا تختصّ بمسألة القضاء، بل يجري في جميع أبواب الفقه ويتفرّع عليه فروع كثيرة مثلاً:

هل العقود والمعاملات المنشأة على نحو الكتابة صحيحة كسائر المعاملات التي تجري فيها الألفاظ؟ وبعبارة أُخرى ما هو مقتضى القاعدة الأوّلية في الكتابة في جميع ما يمكن أن يقع بطريق الألفاظ أو الأفعال؟
...
 

رسالة في حقيقة الوضع

  ذهب السيّد الشهيد الصدر(قدس سره) إلى أنّ العلقة الوضعية بين اللفظ والمعنى لا تكون أمراً اعتبارياً صرفاً، بل هي من الاُمور الواقعيّة ونشأت عن الاقتران الأكيد بين اللفظ والمعنى، وهو من صغريات قانون الاستجابة الشرطية.
ولا يخفى انّ البحث عن الوضع وأقسامه من المبادئ التصوّرية اللغوية لمسائل علم الاُصول وثمرته إنّما تظهر في جواز استعمال اللفظ في أكثر من معنى واحد وعدمه كما سيأتي إن شاء الله تعالى .

...
 

رسالة في شرطية الابتلاء

  ذهب المشهور إلى وجوب الموافقة القطعيّة في العلم الإجمالي. وهي تحصل بالإجتناب عن جميع الأطراف، لكنّ الشيخ الأعظم الأنصاري(قدس سره) قد اشترط(1) في منجزيّة العلم الإجمالي كون التكليف فعليّاً بالنسبة إلى جميع الأطراف; على تقدير كون الحرام كلّ واحد من الأطراف. واحترز بهذا الشرط عن اُمور: ثالثها ما إذا كان بعض الأطراف خارجاً عن محلّ الإبتلاء فلا يجب الإجتناب عن الطرف الآخر الذي هو داخل في محلّ الإبتلاء. ...
 

اعتبار الأجهزة الحديثة في رؤية الهلال

  من المسائل المطروحة للبحث اليوم مسألة اعتبار أو عدم اعتبار الأجهزة والوسائل الحديثة في رؤية الهلال ، فمع ظهور هذه الأجهزة الجديدة من قبيل الناظور والمرصد الفلکي طرح هذا البحث في مدى إمكانية الاجتزاء بها لرؤية الهلال ، وجرى الكلام في أنّه هل تكفي مثل هذه الوسائل لإثبات الرؤية كما تكفي فيها الرؤية بالعين المجردة أو لا ؟ وبعبارة اُخرى : هل تجزي الرؤية بالعين المسلّحة أم لا ؟

...