ادانة آية الله الشيخ فاضل اللنكراني لإساءة الجريدة الفرنسية للمقدسات الدينية

15 جمادی الاول 1444

19:45

۶۱۳

خلاصة الخبر :
ان فضائحكم كثيرة الى حد انكم تريدون ان تحترموا المثليين وتتعاملوا معهم كأناس محترمين وتجلون لهم كرامة لكنكم وفي نفس الوقت توجهون الإهانة إلى ملايين الشيعة وتسيئون اليهم.
آخرین رویداد ها
بسم الله الرحمن الرحیم

للأسف، إحدى المطبوعات الفرنسية ، التي لها تاريخ سخيف وطويل من سب الرسول الكريم صلى الله عليه وآله ومقدسات الإسلام ورجال الدين، بحجة أن أهلنا ومنشوراتنا لديهم حرية البيان يرتكبون أبشع الأعمال على شكل رسوم كاريكاتورية ضد رجال الدين وضد مراجعنا ومقدساتنا.
إلى محرري هذه المجلة ، الذين فعلوا مثل هذا العمل القبيح والسيء للغاية ولديهم الكثير من التاريخ المشين في هذه الأمور ، نقول لكم إننا لا نستطيع التحدث إليكم على أساس الدين ، لأنكم لا تقبلون الدين. إن إهانة مقدسات الديانات الأخرى محكوم في جميع الأديان ، والعقل يقول نفس الشيء. لكن هل تنكر أيضًا معايير العقل والإنسانية؟
أنتم ، الذين تدعون انكم تقدمون الكثير من الثقافة المتعلقة بالفكر والحضارة ، نريد من كم ان تجيبوا على سؤالنا، على أي أساس تريدون أن تكون لكم علاقات مع الأديان والأمم الأخرى؟
عندما توجه اساءة الى الرسول الكريم صلى الله عليه وآله الذي يتبعه أكثر من ملياري مسلم ، فهل يعجبك هذا السلوك؟ هل تحب البشرية هذا؟ على أي أساس تفعل هذا؟ أخبرنا على أي أساس تريد إقامة علاقة مع المسلمين؟
إذا كنت تريد أن تقول إننا نترك العقل والدين والإنسانية جانبًا ، فأعلن رسميًا أنك خارج دائرة العقل والدين والإنسانية. إذن أنت مخطئ عندما تتحدث عن حقوق الإنسان ، فأنت مخطئ عندما تتحدث عن العلاقة بين الدول والشعوب؟ هل أنت مخطئ في الادعاء باحترام البشر؟

إن العار الذي تشعر به هو أنك تريد احترام وتكريم المثليين جنسياً كبشر، لكنك تهين مقدسات الملايين من الشيعة وتصف نفسك بالإنسان؟ أخرج نفسك من هذا العنوان ،  وانت خارج عن هذا العنوان. لا يمكن أن نسميك إنسانًا، لا تدعي بحقوق الإنسان وحقوق البشر ، لا تدعي التحضر لأن الحيوانات تخجل من ادعاءاتك!
على أي أساس تريد أن تعيش في العالم؟ بعد كل شيء ، يجب أن تقوم حياتك في هذا العالم إما على الدين أو على أساس العقل أو على أساس كونك من نفس النوع ، لقد انتهكت كل هذه القواعد.
نعلن انزاعجنا الشديد من هذه الرسوم الكاريكاتورية التي تم نشرها في الفضاء الافتراضي هذه الأيام ونطلق عليهم التظاهر بالانسانية. بالطبع أنت بهذه الاعمال ستزيد من اعدائك، وتزيد من عداء المسلمين والشيعية تجاهكم. أنت تصنع لنفسك أعداء، وتريد ان تحرض الناس على الحرب والقتال، وهذا ليس صحيحًا بشكل منطقي.
في الختام ، نطلب من مسؤولي وزارة الخارجية التعامل بقوة مع هذه الإهانة وعدم الاكتفاء بتفسير سياسي محدود وعدم إنهاء الموضوع بقول كلمات دبلوماسية مبتذلة.

طبعا أعلم أن المسؤولين الحكوميين لديهم إطار أيضا ، لكن عليهم التصرف بقوة حتى لا تظهر مثل هذه الإهانات والجرأة إن شاء الله.
الملصقات :

اية الله الشيخ فاضل اللنكراني الاساءة للمقدسات المطبوعات الفرنسية ادانة