pic
pic

كان الخوف من الله عز وجل ملحوظا عليه في جميع حالاته

خلاصة الخبر :
رسالة تعزية الشيخ آية الله فاضل اللنكراني بمناسبة ارتحال آية الله حسن زاده الاملي(قدس سره)

بسم الله الرحمن الرحیم
انا لله و انا الیه راجعون
ارتحال الاستاذ الكبير الحكيم والفيلسوف الرباني آية الله حسن زاده الاملي(رضوان الله عليه) يعد فاجعة مؤلمة للجيع ولا سيما سالكي طريق العلم والمعرفة. 
فكان هذا العالم الجليل يعلم طلابه وتلامذته القرآن والعترة برؤية جامعة علمية وبرهانية ومعرفية وعرفانية.
وكانت خشية الله تعالى ملحوظة عليه في جميع حالاته وفي كيانه العلمي. 

قال الله تعالى: {إنَّما یَخشی الله من عباده العلماء} وكان قد بذل جهودا كثيرة وواسعة لتعلم جميع او اكثر العلوم والهيمنة عليها وقد اصبح مصداقا للاية الكريمة. 
ان تأكيده الكبير على الحوزات العلمية كان عبارة عن التوجه والتعمق بالقران الكريم وتفسيره والتمسك بالعترة والنصوص الدينية من قبيل ا صول الكافي والجدية في احياء تدريس النصوص الفلسفية وكان هذا من خصوصياته البارزة.

ان فقدان هذا العالم البارز خسارة كبيرة للعلم والمعرفة واصحاب الفكر والمعرفة وجميع المراكز العلمية والدينية. 

ونقدم عزاءنا الى صاحب العصر والزمان (عجل الله تعالى فرجه الشريف) والى السيد قائد الثورة الاسلامية والمراجع العظام وجميع رجال الدين وتلامذته واهل بيته الكريم. 
نسأل الله عز وجل ان يجعله مع الانبياء والصلحاء والائمة المعصومين(عليهم السلام). 

محمدجواد فاضل اللنکرانی
4 / 7 / 1400