pic
pic

بيان الشيخ آية الله محمد جواد فاضل اللنكراني حول الاساءة الى القران الكريم في السويد

خلاصة الخبر :
اليوم اصبح الناس بحالة من الرجوع الى الفطرة وقبول هذا الكتاب والتوجه الى الاسلام. إنني أحث حكومة الجمهورية الإسلامية، وخاصة وزارة الخارجية، الى اتخاذ موقف حازم تجاه هذا العمل.
بسم الله الرحمن الرحيم

إنَّ الحادثة المفجعة وهي الاساءة الى القران الكريم ومقدسات المسلمين التي حدثت في هذه الايام في السويد، قد كسرت قلوب المسلمين واتباع الديانات السماوية الاخرى، ان الاساءة الى القرآن الكريم اساءة الى التوراة والانجيل وجميع الكتب السماوية. الاساءة الى القران الكريم اساءة الى جميع انبياء ورسل الله، الاساءة الى القرآن الكريم اساءة الى جميع المبادئ وأوامر الاديان السماوية. ان الذين ارتكبوا هذا العمل القبيح ماذا يريدون من ورائه؟ فهل انهم لا يتحملون ايات محاربة الكفر والشرك والظلم؟ او لم يرق لهم الايات التي ترسم مستقبل الاسلام: ﴿هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدی وَدِینِ الْحَقِّ لِیظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کلِّهِ وَلَوْ کرِهَ الْمُشْرِکونَ﴾ فهل يعتقدون بمزاعمهم انهم يقفون مانعا عن نفوذ هذا الكتاب الى البيت الابيض وكرملين وبقية القوى الغربية فليعلم هؤلاء عميان البصيرة ورؤساء هذه المؤامرات القذرة كلما تقدم الزمان ازداد اعجاز هذا الكتاب السماوي واصبح اكثر نفوذا في قلوب البشرية والمراكز العلمية و التحقيقية.
اليوم اصبح الناس بحالة من الرجوع الى الفطرة وقبول هذا الكتاب والتوجه الى الاسلام.
فلتعلم دولة السويد انها اغضبت جميع الناس الاحرار وجميع المسلمين. وينبغي التأسف على موقف وجهل الرئيس الفرنسي حيث انه لم يدن الاساءة الى النبي الاكرم (صلى الله عليه واله وسلم) تطبيقا لقانون حرية العقيدة والاعتقاد. الم يعلم ان هناك اكثر من مليار انسان في العصر الحاضر والاساءة اليهم يعد تضيع لحق مليارد انسان. والتأسف الاخر هو سكوت الدول الاسلامية حيث انها بسكوتها اقرت واعلنت عن عدم اعتقادها بالقران الكريم.
إنني أحث حكومة الجمهورية الإسلامية، وخاصة وزارة الخارجية، الى موقف حازم تجاه هذا العمل، ويجب على الشعب المسلم في ايران وعلماء الحوزة العلمية والجامعات وجميع الفئات المختلفة التعبير عن غضبهم.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
12 شهریور 1399
محمد جواد فاضل اللنکرانی