pic
pic

فضائل السيدة فاطمة الزهراء (ع)

خلاصة الخبر :
تصادف هذه الايام ايام الفاطمية والمصيبة العظمى التي حلت بالاسلام، وهي شهادة السيدة فاطمة الزهراء الصديقة الكبرى سلام الله عليها، وبحمد الله في بلدنا وبين الناس وطلاب الحوزة العلمية لديهم اهتمام خاص منذ سنين باقامة العزاء في مثل هذه الايام، وان كانت قضية الفاطمية كانت موجودة منذ زمن بعيد بين العلماء وكانوا يقيمون العزاء في هذه الايام، وكنا نقيم العزاء في ايام الفاطمية منذ اكثر من 60 عاما وكان كبار العلماء كاية الله العظمى السيد البروجردي والمرحوم السيد الامام الخميني والمرحوم العلامة الطباطبائي وسائل المراجع كانوا ملتزمين بالمشاركة في مجلس العزاء الذي يقام على السيدة فاطمة الزهراء سلام الله عليها.
بسم الله الرحمن الرحیم 
وصلى الله على محمد واله الطاهرين 

الامر الاول الذي ينبغي الاهتمام به اذا الفت الانسان المسلم سواء كان شيعيا او سنيا الى هذا الامر فان كثيرا من الشبهات ستنحل عنده وسيصل الى اجوبة كثير من التساؤلات عنده وهذه الامر هو من هي فاطمة(ع) وما حقيقتها؟ فان فسرنا هذه السيدة العظيمة باطار ضيق وهو انها بنت النبي الاكرم (ص) فان لهذه التفسير نتائج، واما لو تأملنا قليلاً وعرفنا ما هي المنزلة التي تتحلى بها هذه السيدة العظيمة وما هو مقامها ودرجتها عند الله تبارك وتعالى ومرتبتها الرفيعة عند الله وعند رسوله(ص) فعندئذ ستنحل كثيرا من المسائل العقائدة والتأريخية. 

وقد نقلت رواية في الكتب عن جابر عن الامام الصادق عليه السلام : قال: قلت لم سمّيت فاطمة الزهراء زهراء؟» وينبغي ان يعلم ان السيدة فاطمة عليها السلام لديها تسعة اسماء عند الله عز وجل وقد ورد هذا المعنى في الروايات الاخرى وهذا بحد ذاته امرا مهما ولكن السؤال الذي يطرح نفسه لماذا سميت الزهراء بالزهراء؟

واجاب الامام الصادق عليه السلام بقوله: «لأن الله عزوجل خلقها من نور عظمته» وقد ورد هذا المعنى بحق امير المؤمنين عليه السلام بان الله خلقه من نور عظمته وهذا التعبير يدلنا على ان فاطمة الزهراء عليها السلام من بداية الخلق كان خلقها يختلف عن خلق الناس الاعتياديين ان نوع البشر هم مخلوقات الله عز وجل ولكنهم لم يخلقوا من نور الله لانه لو ان البشر قد خلقوا من نور عظمة الله لما ارتكب احد من الناس معصية. وفاطمة الزهراء قد خلقت من نور عظمة الله عز وجل فان صفة عظمة الله عز وجل التي هي صفة مهمة قد خلقت منها الزهراء وهذا يعني ان هذا المخلوق ايضا مخلوق عظيم لانها خلقت من نور عظمة الله عز وجل. «فلمّا أشرقت أضاء السماوات و الارض بنورها» ثم يقول «هذا نورٌ من نوري و أسکنته في سمائي خلقته من عظمتي».

 عن جابر، عن أبي عبد الله " عليه السلام " قال: قلت له لم سميت فاطمة الزهراء زهراء؟
فقال لان الله عز وجل خلقها من نور عظمته فلما أشرقت أضاءت السماوات والأرض بنورها وغشيت أبصار الملائكة وخرت الملائكة ساجدين وقالوا: إلهنا وسيدنا ما لهذا النور فأوحى الله إليهم هذا نور من نوري أسكنته في سمائي خلقته من عظمتي أخرجه من صلب نبي من أنبيائي أفضله على جميع الأنبياء وأخرج من ذلك النور أئمة يقومون بامري يهدون إلى حقي واجعلهم خلفائي في أرضى بعد انقضاء وحيى.

من النتائج الواضحة هي انها تختلف عن البقية بشكل كامل فان جميع نساء النبي الاكرم (ص) لم يكن قد خلقن من نور عظمة الله فلا يوجد لدينا شخص غير السيدة فاطمة الزهراء (س) قد خلق من نور عظمة الله، فلا يوجد في نساء العالمين كفاطمة (ع) بعض النساء مثل مريم بنت عرمان واسية بنت مزاحم من النساء الكاملات ولكنهن لم يتصفن بهذه الخصلة وهي الخلق من نور عظمة الله عز وجل. 

احترام وتكريم النبي (ص) للصديقة فاطمة (ع)

وردت رواية في سفينة البحار عن ابي بكر: « إنّ فاطمة سلام الله عليها يوماً دخلت علي أبيها فاستقبلها وقبل يديها ثم لما ودعت ومشت شيعها النبي وقبل يديها فقلت يا رسول الله ما رأيت مثل هذا في أحد من النساء» فاعترض ابو بكر على رسول الله (ص) باني لم ار هذا الفعل تجاه احد من النساء فلماذا تصنعه مع فاطمة(ع)؟ او لعل مقصوده لا يفعل احد مع ابنته «و لا يناسب لمثلک» فاراد بزعمه الباطل ان ينصح النبي(ص) والجملة المهمة جدا هي ان النبي (ص) قال: «فقال ما فعلته إلا بأمر ربّي»

ان هذا التكريم الاحترام والاجلال والتقدير من النبي الاكرم (ص) تجاه السيدة فاطمة الزهراء عليه السلام لم يكن عاطفة ابوية تجاه ابنته ولم يكن من باب ان السيدة فاطمة الزهراء ارمة مسلمة طاهرة مطهرة بل كان لامر اعلى من هذه الامور بمراتب وهو انه بامر من الله عز وجل، فالنبي الاكرم الذي هو اشرف المخلوقات يجب يتعامل مع هذه الكيان المخلوق من نور عظمة الله بهذا التعامل امام الناس ويكرمها هذا التكريم امام اعين الناس. 
وهذا الامر يجعلنا نفكر ونتأمل اكثر في هذه شخصية فاطمة الزهراء (ع) وينبغي حقيقة ان ندرس ونبحث حول حقيقة فاطمة الزهراء (ع) وقد وردت روايات كثيرة حول فضائل فاطمةالزهراء كل واحد منها بحاحثة الى تأليف كتب وابحاث وفي هذه الايام ومن على المنابر نكتفي ببيان عظمة هذه السيدة والالطاف التي خصها الله تبارك وتعالى بها. 

غصب فدك 
وفي هذا المجال يوجد نقطتين النقطة الاولى المسالة التاريخية وهي غصب ارض فدك بعد رحلة النبي الاكرم (ص) ارض فدك التي كانت في عصر النبي الاكرم(ص) ثلاث سنين تحت يد فاطمة الزهراء (ع) وكانت وضعت اشخاص يعملون هناك وهي تحت يدها وسلطانها حيث قاموا من خلال حديث مجعول لم يسمعه احد من صحابة النبي الاكرم(ص) ( نحن معاشر الانبياء... ما تركناه صدقة) وقد وردت في الابحاث الروائية والتاريخية اشكالات كثرة على هذا الحديث وهذا الحديث من الاحاديث المخالفة لصريح القران الكريم فهو مخالف لصريح ايات القران الكريم ولا ندخل فيه. 

الا ان الامر الذي اريد ان اطرحه هل ان بنت النبي الاكرم (ص) التي كان رسول الله يحترمها بتلك الطريقة التي رآها ابو بكر بام عينيه وهو الذي روى تلك الرواية وذلك الاحترام والترحيب الذي صدر من النبي(ص) تجاه فاطمة (ع) من تقبيل يديها والقيام لها وعند الخروج ايضا قبل يديها وان رسول الله قال ان هذا العمل كان بامر من الله عز وجل يطرح السؤال التالي ويوجه الى ابي  بكر فهل ان فاطمة (ع) عندما قالت فدك ملكي ووصلت لي من رسول الله(ص) فلماذا طلب منها شاهدا ؟ فهنا تطرح اسئلة كثيرة ففاطمة التي خلقت من نور عظمة الله عز وجل وكانت محط احترام رسول الله وهي من الصديقين فلا مثيل لها في صدقها فلماذا لا يقبل كلامها؟ ولماذا طالبها بشاهد؟ فلماذا لم يعترضوا على بقية نساء النبي (ص) الاتي بقين في حجرات النبي الى اخر عمرهن واعتبرن ذلك من اموالهن ولماذا لم يخرجونهن اليس ان النبي لا يورث ؟!

واطرح هذه النقطة وهي ان الفقه الشيعي والسني يتفق على ان المسائل المالية تثبت بشاهد واحد واليمين فنفس الشخص يقول هذا مالي ويمين وياتي بشاهد على ذلك يكفي، وقد شهد امير المؤمنين (ع) لها وشهد الحسن والحسين لها ولكنه رفض فامير المؤمنين عليه السلام الذي سمع بشان الاصحاب عن رسول الله(ص) (اقضاكم علي) ولا يوجد في القضاء شخص افضل من علي (ع) فقال امير المؤمنين عليه السلام لابي بكر لو كان المال عند احد من المسلمين وادعي انا هذا المال مالي فمن اين تطلب الدليل ممن بيده المال او مني؟ فقال اطلب منك الدليل فقال: ان فدك بيد فاطمة (ع) وهي بيدها منذ ثلاث سنين وان هناك عمالا يعملون باذن من فاطمة (ع) فمن يدعي ان فدك ليست مالها فيجب ان يأتوا بدليل وبرهان فبهت ابي بكر، وبطبيعة الحال في اخر المطاف ثبت ان فدك من اموال الزهراء (ع) فكتب بذلك كتابا ولكن الاخر جاء ومزق الكتاب. 

شهادة السيدة فاطمة عليها السلام
يجب ان نعرف فاطمة (ع) ان اصحاب رسول الله (ص) لم يعرفوا الزهراء (ع) في ذلك العصر وقد صبوا على الزهراء (ع) مصائب ومحن لانهم لم يعرفوا حقها ولو انهم عرفوا حقها لما صنعوا ما صنعوا. 
ان شهادة السيدة فاطمة الزهراء من المسلمات التأريخة ولا يعتريه ريب او شك ولو طالعنا كتب اهل السن لوجدنا مكررا قضايا ترتبط بشهادة السيدة فاطمة الزهراء عليها السلام وقد تناقلتها كتبهم الا اذا اراد الانسان ان يترك الانصاف ويعاند ويحاول الانكار. وقد ورد عن الائمة المعصومين عليهم السلام قولهم ان فاطمة صديقة شهيدة فقد اكد الائمة عليهم السلام على العنوانين صديقة وشهيدة. 
قالت عائشة: إنّ فاطمة کانت إذا دخلت علي رسول الله(ص) قام لها من مجلسه، و قبّل رأسها و أجلسها مجلسه» 
وجاء في بعض الروايات : «خرج النبي(ص) و هو آخذٌ بيد فاطمة و قال: من عرف هذه، فقد عرفها و من لم يعرفها فهي فاطمة بنت محمد و هي بضعة منّي و هي قلبي و روحي التي بين جنبي فمن آذاها فقد آذاني و من آذاني فقد آذي الله»  
فلماذا كل هذا التأكيد من رسول الله (ص) على هذا الامر؟ 

وتنقل بعض الروايات ان رسول الله كان اذا رأى فاطمة (ع) بكى وسالت دموعه على لحيته فكان بعض الاصحاب يسأل رسول الله (ص) لماذا اذا رأيت فاطمة (ع) جرت دموعك؟ فيجبهم رسول الله (ص) ابكي لما يجري عليها من بعدي من ظلم وجور وابكي للحق الذي يغصب منها ابكي لهجوم القوم على دارها. 
فكان رسول الله صلى الله عليه واله يكرر مرارا وتكرارا ( من آذاها فقد آذاني) لكن ما اسرع ما نسى الناس ما قاله رسول الله(ص) والى اين وصل بهم الامر؟ حينما نراجع كتب اهل السنة نجد انهم رووا في كتاب الامامة والسياسية: «أرسل أبابکر، عمراً و قنفذاً و جماعةً إلي دار علي و فاطمة» الدار التي كان يسلم عليها رسول الله في كل يوم وسلام رسول الله سلام الله. 

هجموا على الدار التي كانت محط سلام الله فاولائك الذين غصبوا منصب النبي (ص) كانوا قد سمعوا مرارا وتكرارا كل من صلى على فاطمة فان الله عز وجل سيدخله الجنة هؤلاء ارادوا ان يردوا الجميل الى رسول الله(ص) ويكافؤوه على اتعابه وجهاده لذلك ذهبوا ليسلموا على فاطمة الزهراء (ع) فالانسان اذا طالع هذا القسم من التأريخ ينبغي ان يطول بكاؤه بيت رسول الله بيت فاطمة دار اهل البيت (ع) ما هي الذكريات التي في اذهان الناس تجاه هذا البيت؟ لكن ابا بكر يرسل عمر وقنفذ وجماعة ليستعدوا للهجوم على دار علي: « و جمع عمر الحطب علي دار فاطمة» « و أحرق بابها» « و لمّا جاءت فاطمة خلف الباب» «تعدّ عمر و أصحابه و أثر عمر فاطمة خلف الباب» وعمر علم انها خلف الباب لكنه ضغط الباب، «حتّي أسقطت جنينها و نبت مسمار الباب في صدرها و سقطت مريضةً حتي ماتت».
«و سيعلم الذين ظلموا أيّ منقلب ينقلبون».

۱۸۲ الزيارة