pic
pic

امريكا هي الجاني الرئيسي في مذبحة الشيعة في قندوز

خلاصة الخبر :
بيان صادر عن آية الله الشيخ محمد جواد فاضل اللنكراني يدين المذبحة التي ارتكبت في المسجد الجامع سيد أباد قندوز في أفغانستان

بسم الله الرحمن الرحيم

قبل الشروع في البحث ، لا بد من أن نعرب عن أعمق تعازينا لشيعة أفغانستان، وأن نعرب عن خالص تعازينا لشيعة أفغانستان، على هذه المجزرة الشنيعة التي وقعت في مسجد سيد أباد قندوز  في أفغانستان، حيث استشهد الكثير من الشيعة وأصيب كثيرون ، فلنشارك في هذه المأساة لأنها مأساة للعالم الإسلامي وليس لأفغانستان فقط.

أعلن تنظيم داعش، الذي أنشأته الولايات المتحدة وإسرائيل عن انها هي التي نفذت هذه الجريمة بصراحة.

صرح سياسيون أمريكيون سابقون بأننا أنشأنا داعش ، والآن الامكانيات التي يمتلكها داعش في أجزاء مختلفة من العالم ، بما في ذلك أفغانستان ، هي امكانيات قدمتها نفس الولايات المتحدة وإسرائيل.
لذا فإن النقطة الرئيسية في هذه الجريمة هي الولايات المتحدة نفسها ، على الرغم من أن الحكومة التي وصلت إلى السلطة الآن وصلت بالقوة والعنف ولا نعرف على أي أساس عقلاني وديني، ولكن يبدو أنها اكتسبت السلطة هناك الآن، فهذه الحكومة مسؤولة أيضا ولكن المسؤولية الرئيسية تقع على عاتق أمريكا نفسها. أي، إذا اعتقد شخص ما أن هناك مشكلة أخرى ، فهذا خطأ.

لقد خلقوا داعش لتدمير الإسلام ، وليس الشيعة فقط. لقد لاحظت أنه عندما دخل داعش إلى العراق هاجم وقتل العديد من النساء وأشخاص من  المذاهب الاخرى، فداعش يدعون كذبا أنهم مسلمون، لكنهم ارتكبوا ابشع  الجرائم وقتلوا الاطفال باسم الإسلام.

أي نوع من المسلمين أنتم تقتلون المسلمين وهم يصلون في بيت الله، مع اي منطق يتوافق هذا؟
لقد أنشأوا تنظيم داعش الإرهابي من أجل جعل الإسلام قبيحًا وخطيرًا للغاية في العالم، ولم يكن هدفهم الرئيسي الهيمنة على العراق وسورية، بل كان هدفهم الأساسي مواجهة الثورة الإسلامية في ايران. وحاليا يسعون لتحقيق نفس الهدف من خلال الاحداث التي تحصل في أفغانستان. 

على أي حال، نحن ندين هذه المجزرة الشنيعة. هذا بالإضافة إلى تدمير منازل الكثير من الشيعة في أفغانستان وطرد أصحابها من منازلهم هذه الأيام، ويجب إدانة هذه الجريمة ايضاً، ولا يمكن لكل مسلم، شيعي أو غير شيعي ، أن يتجاهل هذه الأحداث المعادية للإسلام . سمعتم أن منازل العديد من الشيعة في منطقة دايكوندي وأجزاء أخرى من أفغانستان دمرت قسرا وطردوا عوائلها من هناك ، بأي منطق تقوم الحكومة الأفغانية بهذا اليوم؟ اين الاسلام هل الإسلام يقول فقط أن المرأة لا ينبغي أن تكون حاضرة في الإذاعة وفي المكاتب والأنشطة العامة؟ يتحدثون في الأمر ذاته ، لكنهم يطردون المسلم الجالس في بيته من بيته وتهدم منزله ليصادرون أموالهم وبيوتهم فاي منطق هذا ؟

اليوم ، يجب دعم شيعة أفغانستان من قبل كل الشيعة والمسلمين في العالم. دعوا الشعب الأفغاني المضطهد يعلم أن الحوزة العلمية والمراجع ال عظام وسيدنا القائد لسيوا بغافلين عما يجري أبدًا ويتابعون القضايا بحكمة، لكننا جميعًا نعرب عن احتجاجنا القوي على مثل هذه الأعمال الشنيعة.

يجب على المجتمع الدولي ان يكون لديه موقفا قويا ويقف امام هؤلاء المجرمين. يجب القبض على مرتكبي هذه المجزرة ومرتكبي تهجير المشردين ومعاقبتهم.

كيف يمكن للمجتمع الدولي أن يصنع كل الضجيج في وسائل الإعلام العالمية للإفراج عن شخص مسجون فقط في إيران لمئات الأسباب ، لكن هؤلاء المجرمين شردوا آلاف الأشخاص لكنهم لم يتفوهوا بكلمة واحدة ، مائة شخص يقتل في يوم واحد، قال رئيس الأمم المتحدة للتو كلمة! ولماذا تدعي المراكز الدولية الدفاع عن حقوق الإنسان والاتحاد الأوروبي والكونغرس الأمريكي صامتون ؟!

على أية حال ، واجبنا الأول ، وواجب كل طالب وكل مسلم وشيعي ، هو التعبير عن اشمئزازنا الشديد من هذه الجرائم. نأمل أنه وفقًا للوعود التي وعدونا بها ان تكون حكومة شاملة مبنية على المشاركة والتعاون بين جميع المذاهب والأديان في أفغانستان، فإن الحكومة التي تفرض نفسها بالقوة والعنف لا يقبلها لا العقل ولا الدين ، ويجب أن يتم انتخاب الحكومة من قبل الشعب وجميع الفئات. وإلا ففرض الحكومة نفسها بالقوة والعنف لا يراها الإسلام صحيحة ولا شرعية.

إن شاء الله نأمل مجيء حكومة عادلة تحل مشاكل الشعب الأفغاني في العقود  الماضية وترفع مشاكلها في أسرع وقت ممكن.

۷۰ الزيارة