pic
pic

تصريحات آية الله الشيخ فاضل اللنكراني (مد ظله) بمناسبة حلول عيد النوروز

خلاصة الخبر :
بما أن هذه الأيام تتزامن مع حلول العام الجديد وعيد النوروز ، فإننا نقدم لكم ، أيها السادة ، النقاط التي استفدناها من الروايات بما يتعلق بهذه الأيام.

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين و صلي الله علي سيدنا محمد و آله الطاهرين

بما أن هذه الأيام تتزامن مع حلول العام الجديد وعيد النوروز ، فإننا نقدم لكم ، أيها السادة ، النقاط التي استفدناها من الروايات بما يتعلق بهذه الأيام. عادة ما ينشأ الجدل حول ما إذا كان نوروز هو يوم خاص للفرس والإيرانيين الذين يحتفلون بهذه الأيام بمناسبة العام الجديد أم لا! هذا اليوم هو أحد أمثلة نوروز العام التي وردت في الروايات.
تفسيرنا للروايات هو أنه في كل يوم يقع حدث مهم من حيث إحياء الدين أو إحياء الإنسانية ، أي فيه جانب الإحياء الروحي والإرشاد أو التوجيه الدنيوي ، يعبر عنه في الروايات بالنوروز ، وقد ورد التعبير بالنوروز سبع مرات او ثمان في الروايات. وهي كالتالي:
1)    اليوم الذي كسر فيه النبي إبراهيم (ع) الأصنام ، فمن ذلك اليوم فُسِر على أنه نوروز. «يوم النيروز هو اليوم الذي كسر فيه ابراهيم(ع) أصنام قومه»
2)    في رواية معلى بن خنيس عن الامام الصادق عليه السلام قال: «إنّ يوم النيروز هو اليوم الذي أخذ فيه النبي صلي الله عليه و آله لأميرالمؤمنين(ع) العهد بغدير خم» «فأقروا له بالولاية فطوبي لمن ثبت عليها و الويل لمن نكثها»

3)    يوم النوروز: و هو اليوم الذي وجّه فيه رسول الله(ص) علياً إلي وادي الجن و أخذ عليهم العهود و المواثيق»

4)    يوم النوروز: وَ هُوَ اَلْيَوْمُ اَلَّذِي ظَفِرَ فِيهِ بِأَهْلِ اَلنَّهْرَوَانِ وَ قَتَلَ ذَا اَلثُّدَيَّةِ

5)    وورد في بعض الروايات ان يوم النوروز هو اليوم الذي بعث فيه النبي الاكرم (صلى الله عليه واله) ونزل فيه جبرائيل على النبي(ص) ونزلت في ايات القران الكريم

6)    وفي رواية اخرى يقول «وهو اليوم الذي فيه يظهر القائم(ع) وان النوروز الحقيقي هو ذلك اليوم يوم ظهور الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف ويمكن ان يقال ان ابرز مصداق للنوروز هو يوم الظهور  «و يظفره الله بالدجال» ثم يقول: «وما من يوم نيروز إلا و نحن نتوقّع فيه الفرج»  .
ما معنى هذا الجزء من الرواية؟ لا يوجد يوم نوروز الا و نتوقع فيه فرج القائم (ع) وحجتنا في ذلك اليوم. يتابع فيقول: «لأنّه من أيامنا حفظه الفُرس» . ثم يقول في اخر الرواية حفظه الفرس وضيعتموه اي انتم العرب ضيعتم هذا اليوم. وهذا الكلام يدل على ان يوم النوروز هو يوم الظهور اي ان الظهور يكون ايام تحويل السنة.

يقول الامام الصادق عليه السلام أن أهل فارس يسمون مثل هذا اليوم نوروز ، لقد أخذوه منا ، لأننا علمناهم أن يوم الظهور ويوم قيام القائم هو يوم النوروز ، جاؤوا ووضعوا هذا اللقب في هذه الأيام على أمل الظهور. ويحصل الفرج بظهور الحجة (عج). لذلك ، ليس صحيحًا أننا نقول إن النوروز مجرد شيء قديم يعود إلى سبعة آلاف سنة مضت!

طبعا كانت آداب ما قبل الإسلام متعارف عليها في بداية العام ، وهي آداب لا علاقة لها بالإسلام ولا تصادق عليها ، مثل إشعال النار والقفز فوقها ، وهو أمر غير عقلاني حقًا ، والعياذ بالله. اذا اخذت هذه خرافات جنبة عقائدية واعتقد أن هذه الأفعال تتسبب في إزاحة الشرور عن الإنسان  فان هذا ليس أكثر من مجرد خرافات وبدعة. نعم ، هذه الطقوس كانت موجودة من قبل ، لكن الإمام عليه السلام يقول إن الفرس الذين يشيرون إلى هذا اليوم بالنوروز يأملون في ظهور الامام الحجة عجل الله تعالى فرجه الشريف وقد تعلموا ذلك منا ، ومن أجل الحفاظ على هذا المعنى ، ينبغي ان نجعل اليوم الاول من كل عام هو يوم الامل بظهور الامام الحجة (عج)

7. جاء في الرواية «ثم إنّ نبيّاً من أنبياء بني اسرائيل سأل ربّه أن يُحيي القوم الذين خرجوا من ديارهم و هم الوفٌ حذر الموت فأماتهم الله» ، «فأوحي الله إليه عن صبّ عليهم الماء في مضاجعهم» صبّ عليهم في هذا اليوم، «فعاشوا و هم ثلاثون ألف». «فصار صبّ الماء في يوم النيروز سنةً ماضيّة لا يعرف سببها إلا الراسخون في العلم و هو أوّل يوم من سنّة‌ الفرس»

نود أن نشير إلى أننا نستفيد من  مجموع هذه الروايات التي تم تطبيقها على النوروز في زمن النبي إبراهيم وحالات أخرى ، يستفاد ان كل يوم له أهمية دينية مهمة ، أو أهمية مادية وطبيعية، ينطبق عليها هذا العنوان يوم النوروز .. لا يعني أن نوروز يوم محدد ليقول إنه تاريخ معين وليس تاريخ محدد! يعتبر النوروز اليوم الأول من السنة كواحد من الأمثلة العامة للنوروز.
كل يوم يكون فيه إحياء للطبيعة او إحياء للإنسان ، إحياء للدين ، مواجهة مع الظلم ، حتى عيد ميلاد الإنسان يمكن أن يقال إنه نوروز ، عيد ميلاد الرسول الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) يمكننا أن نقول هو نوروز ، عيد ميلاد السيدة الزهراء (عليه السلام) هو نوروز ، يوم ولادة الأئمة (ع) هو نوروز ، اليوم الذي استشهد فيه الإمام الحسين (ع) وتعرض للقمع يسمى أيضا نوروز .
أي أن النوروز مفهوم عام ، هذا المفهوم العام ؛ التفسير الذي لدينا هو أن اليوم الذي يوجد فيه جانب من جوانب الحياة ، الآن إما حياة الطبيعة أو حياة الدين ، حياة الإنسان ، إحياء المجتمع ، إحياء القيم الدينية ، كل هذه نوروز.
وقد ورد ايضا عن الدعائم عن أمير المؤمنين عليه السلام، انه هدى اليه فالوذج، فقال: ما هذا؟ قالوا يوم نيروز، قال: فنورزوا ان قدرتم كل يوم.
انظر إلى هذا التعبير الدقيق واللطيف في الروايات ، أي أن الإنسان يجد حياة كل يوم. العالم هو نوروز كل يوم ، لأنه في كل يوم يجد حياة جديدة ، والجاهل ليس لديه نوروز كل يوم لأن جهله مستمر ، والشخص الورع لديه نوروز كل يوم ، والشخص الفاسد ليس لديه نوروز كل يوم. نحن وهذه الروايات. الفجور والخطيئة يتعارضان تمامًا مع حقيقة النوروز.

كل يوم يكون فيه إحياء للطبيعة او إحياء للإنسان ، إحياء للدين ، مواجهة مع الظلم ، حتى عيد ميلاد الإنسان يمكن أن يقال إنه نوروز ، عيد ميلاد الرسول الكريم (صلى الله عليه واله وسلم) يمكننا أن نقول هو نوروز ، عيد ميلاد السيدة الزهراء (عليه السلام) هو نوروز ، يوم ولادة الأئمة (ع) هو نوروز ، اليوم الذي استشهد فيه الإمام الحسين (ع) وتعرض للقمع يسمى أيضا نوروز .

أي أن النوروز مفهوم عام ، هذا المفهوم العام ؛ التفسير الذي لدينا هو أن اليوم الذي يوجد فيه جانب من جوانب الحياة ، الآن إما حياة الطبيعة أو حياة الدين ، حياة الإنسان ، إحياء المجتمع ، إحياء القيم الدينية ، كل هذه نوروز.
وقد ورد ايضا عن الدعائم عن أمير المؤمنين عليه السلام، انه هدى اليه فالوذج، فقال: ما هذا؟ قالوا يوم نيروز، قال: فنورزوا ان قدرتم كل يوم.

انظر إلى هذا التعبير الدقيق واللطيف في الروايات ، أي أن الإنسان يجد حياة كل يوم. العالم هو نوروز كل يوم ، لأنه في كل يوم يجد حياة جديدة ، والجاهل ليس لديه نوروز كل يوم لأن جهله مستمر ، والشخص الورع لديه نوروز كل يوم ، والشخص الفاسد ليس لديه نوروز كل يوم. نحن وهذه الروايات. الفجور والخطيئة يتعارضان تمامًا مع حقيقة النوروز.

بناء على هذا فان ما استنبطناه فيما يتعلق بعيد نوروز ولم نجد شخصا ذكر ما استنبطناه وما استنبطناه هو ان يوم النوروز ليس يوما معينا، تمامًا كما أن الطقوس والادعية الواردة حول نوروز ليست خاصة بيوم نوروز اول شهر فروردين، في كل يوم نوروز ، تسري هذه الطقوس ما لم يذكر ان هذا الدعاء  (في اليوم الأول من سنة الفرس) ، ولكن إذا قالوا اقرأ هذه الدعاء في يوم النوروز.

، اليوم الذي يولد فيه الإنسان ، اليوم الذي يتم إحياء الإنسان ، حتى في اليوم الذي يتعافى فيه الإنسان من المرض ، يصبح نوروز. في يوم يكون فيه تجدد  بما في ذلك الحياة الدينية والعلمية والطبيعية ، تقول رواياتنا أن مثل هذا اليوم يكون نوروز ثم تقول الرواية ان الفرس طبقوه على (اول يوم من سنة الفرس) وتقول الرواية ان الفرس طبقوا هذا اليوم على اول عامهم ، وأكد الأئمة هذا المقدار.

كما نقول من هذا الجانب ، كل يوم عاشوراء وكل مكان كربلاء ، وفي المقابل يجب أن يكون كل يوم نوروز! وهذان لا يتعارضان ، لأنني قلت إن يوم استشهاد الإمام الحسين (ع) ينسجم أيضًا مع هذا المفهوم الذي ورد ذكره. لأننا نعتقد أنه لولا استشهاد أبا عبد الله الحسين (ع) لما كان هناك أثر للإسلام الآن ، فكل البشر والمسلمين مدينون لاستشهاد أبا عبد الله الحسين عليه السلام بسبب احياء الإسلام .

احد مصاديق يوم النوروز البصيرة والصحوة وبناء على هذا الاساس فكل يوم يمكن ان يكون نوروزا، ونبدأ من هذا المعنى السطحي والبسيط، فيحنما يستيقظ الانسان من النوم ويقول: «الحمدلله الذي احياني بعد ما أماتني» وما اكثر هذه المعاني اللطيفة التي وردت في الروايات.

وهذا يعني اننا من الممكن لا نستيقظ من نومنا لذا حينما نستيقظ نقول الحمدلله الذي احياني بعد ما أماتني لان النوم موت صغير فهذا الاستيقاظ بعد النوم يسمى نوروز وحينئذ فكل يوم يكون نوروز بهذا الاعتبار وحينئذ لو حصل استيقاظ وصحوة دينية او عقلية او سياسية فهذا من مصاديق يوم النوروز فهذه النقطة قد خطرت في ذهني وعليكم بالتدقيق فيها.

و صلي الله علي محمد و آله الطاهرين

۲۲۵ الزيارة