pic
pic

الحكومة الاسلامية اهم مفاصل النظام

خلاصة الخبر :
تصريحات آية الله فاضل اللنكراني في لقائه مع قادة الحرس الثوري.

بسم الله الرحمن الرحیم

بما اننا في هذه الايام نعيش المناسبة الاليمة مناسبة تهديم قبور غدير الغرقد اود الاشارة الى ان هؤلاء انما هدموا قبور الائمة عليهم السلام ارادوا بذلك قطع العلاقة بين الناس وامامهم لانهم يعلمون ان الشيعة نقطة قوتها ارتباطهم بائمتهم ومن هذا المنطلق حاولوا قطع هذه العلاقة عن طريق تهديم القبور. 

ان السيد الامام الخميني قدس سره كان يركز على السبب الذي جعل الحكومات تقصي الشيعة وتقمعهم وتشردهم بسبب ان الله عز وجل جعل الحكومة الشرعية للامام علي(ع) والشيعة يتبعونه ومن هذا المنطلق يحولون اقصائمهم. وبحمد الله استطاع المذهب الشيعي ان يحقق حلمه وهو تشكيل الحكومة في عصر الغيبة وبالتاكيد ان هذه الحكومة الاسلامية مادامها تفتقد الامام صاحب الزمان (ع) فانها تبقى تواجه مشاكل مختلفة لكن هذا المقدار يحتاج الى الهمة لكي نمهد الطريق للامام الحجة (ع).

انتم ايها الاخوة في الحرس الثوري تسيرون في طريق حساس للغاية .. لقد أمضينا ثماني سنوات من الدفاع المقدس في بداية انتصار الثورة ... لكن في ذلك الوقت لم يكن الأمر يتعلق باحتلال الأرض فقط ، بل كان الأمر أن هؤلاء الشباب من أبناءنا ضحوا بانفسهم دفاعًا عن الإسلام والحكومة الإسلامية ، انظروا إلى وصايا الشهداء ، قد لا تجد وصية  ليس فيها اني ذاهب للدفاع عن الاسلام. هذه الجملة موجودة في كل الوصايا.
إن الحكومة الالهية هي أهم رسالة في الإسلام ، وإن حكومة الله هي أهم رسالة  في مدرسة أهل البيت (عليهم السلام)، وقد علمنا القرآن فكرة أنه يقول: ( إنما وليكم الله) ولا يوجد ولي غير الله والذين عينهم الله هم رسول الله(صلى الله عليه واله) وأئمة المعصومين عليهم السلام. وأثناء غياب الإمام المعصوم ، يجوز للفقيه الجامع للشرائط نائبه أن يحكم. مثل هذه الحكومة تصبح حكومة الله.

ان العلماء والسيد الأمام والمراجع العظام لا يطرحون قضية النظام الاسلامي والحكومة الاسلامية بمعنى من الافضل تشكيل حكومة اسلامية بل يجب ان تكون هناك حكومة اسلامية لان القران الكريم يدعونا الى ذلك حيث يقول: «لا تتخذو اليهود والنصاري اولياء< ويقول في سورة المائدة: «إنما ولیکم الله و رسوله و الذین آمنوا»

ان الحكومة الاسلامية ليست وليدة هذه الاربعين سنة بل هي فكرة تعود الى بداية الاسلام في عصر الرسول الكريم صلى الله عليه واله وهذا واضح فهل يمكن يتشكل الجيش من دون قيادة ومن دون حكومة هذا شيء غير ممكن. لقد كان للنبي اكثر من 70 سرية وخاض معارك كثيرة والحرب بحاجة الى قائد وخطط وقوات فلا ريب ان الرسول الكريم (ص) كان قد شكل حكومة اسلامية في المدينة المنورة غاية الامر انه في زماننا يتم اختيار الحاكم بالانتخاب وما في عصر النبي صلى الله عليه واله بالبيعة وقد بايعه المدينة وجعلوه حاكما.  

واليوم ان هذه المسؤولية العظيمة هي على عاتقكم هذه المسؤولية حساسة للغاية لان هذا الجيش تكون من اجل الدفاع عن اهل البيت والاسلام المحمدي فحينما تعلمون ان هذه هي مهمتكم فستعرفون ما هي قيمة هذا الجيش وهذا الحرس الثوري فانتم جيش الاسلام الذي يدافع عن مبادئ الأسلام. 

بالطبع عندما نواجه بعض التحديات فإننا بالتأكيد لا نستطيع القيام بكل الأشياء التي يمكن القيام بها للمجتمع ، ولا أحد ينكر ذلك ، ولا أحد يقول أن هذه الحكومة إسلامية مائة بالمائة من أعلى إلى أسفل ، وبالتالي فيه مشاكل وقضايا ، ولكن الأساس أننا تحت مظلة الحكومة الإسلامية ، فالحكومة الإسلامية شيء له جذور قرآنية وتاريخ عريق ، وهي في الحقيقة لطف ورعاية من الله بها علينا. 

أحد جوانب الدين هو الحكومة ، ويجب أن يحكم الدين ، وفي بعض الأحيان يخطئون في أنهم إذا وصل الدين إلى السلطة ، فسوف يبتعد الناس عن الدين ، فماذا يعني ذلك؟ بطبيعتك ، هل تريد أن تكون تحت حكم الله أم حكومة غير الله؟ هل أنت تحت  حكم الله أم تحت حكم الكافر؟ ما الذي يقبله الناس؟ من الواضح أن الجميع سيقولون إني أريد أن أكون تحت حكم الله ، فإن حكم الله يعني تنفيذ الأوامر الإلهية.

وفقنا الله تبارك وتعالى قدر المستطاع للعمل بكتابه وأوامره ، ووفقنا في إتباع رسوله الكريم وعترته الطاهرة

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته