غفلة الحوزة العلمية عن الشخصية العلمية للامام الخميني(ره)

11 ذیقعده 1444

21:53

۴۸۴

خلاصة الخبر :
تصريحات اية الله الحاج الشيخ محمد جواد الفاضل اللنكراني دامت براكاته في درس خارج الاصول حول الامام الخميني (ره)
آخرین رویداد ها

بسم الله الرحمن الرحیم

بالرغم من أني طرحت دورة اصولية استغرقت 23 عاما وقد تتبعت كلمات السيد الامام الخميني قدس سره جملة جملة ومع ذلك كلما مر الزمان يزداد اعتقادي بعلمية السيد الامام الخميني وكلما اركز اجد كلاما جديدا وكلاما مبتكرا للسيد الامام في الاصول والفقه. 

الحوزات العلمية كما ينبغي أن تكون مع كل الناس في الثورة والقضايا السياسية ولها قدم السبق في كثير من القضايا الاجتماعية الحمد لله ولكن للأسف ما زالت الحوزات لا تعرف قيمة السيد الإمام العلمية. أعتقد أننا نشهد مظلومية السيد الإمام في الجانب العلمي في الحوزات العلمية، وليس هذا بسبب التحيز والاهتمام المفرط بالإمام الخميني. على الرغم من اهتمامي البالغ بالإمام الخميني(ره) وأنا فخور بهذا الاهتمام، لكن الله يعلم أن تقديري على القضايا العلمية ليس متحيزًا. في هذا الصدد ، يمكن للمرء أن يرى مدى عمق ودقة هذا الرجل ، وكم كان يتحدث ، وكم كان متقدمًا على معاصريه ، لكنهم اي الحوازات سمحوا لانفسهم في هذا المجال أن الإمام كان خلف أقرانه من حيث العلم.

قال أحد علماء مشهد ، وهو أحد تلاميذ المرحوم السيد الخوئي ، والذي كان يحبني كثيرًا ، وكان لدي الكثير من الإخلاص له في المقابل، قال في نهاية حياته، "لقد بدأت دورة مباحث الاصول مرة أخرى ، وبعض الناس مشغولون بكتابة تقريراته. قلت إنك لا تريد بيان مباني السيد الإمام في هذه الدورة؟ فقال هل للسيد الخميني اصول؟ كنت متفاجئًا للغاية، رغم أنه شخص ليس بعيدًا عن الإمام والثورة ، لكنه طرح نفس السؤال. قلت ، ما الذي تتحدث عنه؟ عندما عدت إلى قم ، بعثت برسالة إلى دار نشر أعمال الإمام لإرسال مباحث علم الاصول السيد الإمام إليه. وفي السفرة الثانية ، عندما ذهبت لرؤيته، قال إنني لم اكن اعلم باصول السيد الإمام.
والغرض للأسف ان المسؤولين في الحوزة العلمية لا يولون الاهتمام اللازم، بالطبع أنا أحملهم على الغفلة! لأن المسؤولين في منطقتنا كلهم ثوار، لكنهم إما يهملون هذه المسألة أو لا يعرفون مباني أصول الإمام الخميني. كلما عملت على كتاب مناهج الإمام ، أدركت أن الإمام كتب هذا الكتاب ككتاب مدرسي لأن قلمه في المناهج يختلف كثيرًا عن قلمه في كتاب البيع ، لكن لا يخطر ببال المسؤولين أن يفتحوا هذا المناهج مرة واحدة. . ، أو يعطونه الى مجموعة تراه وتضعه ككتاب درسي. لسوء الحظ ، ونتيجة لهذا الإهمال من قبل مسؤولي المنطقة ، لم يبقَ لمدرسة قم محل من الاعراب! ففي حوزة قم المرحوم الشيخ الحائري ، الشيخ الحائري لديه الكثير ليقوله عن مباحث الاصول، قم بالراحل السيد بروجردي، ألا ينبغي بحث فقه واصول هؤلاء العلماء في حوزتنا؟ اليوم غالبية دروس ابحاث الخارج مبنية على أسس علماء النجف طبعا نحن جميعا أتباع أساتذة وعلماء النجف ولكن لماذا ننسى هذا الجانب؟

من أجل إزالة المظلومية العلمية للسيد الإمام يجب على الجميع العمل بطريقته الخاصة. فالكثير منكم مدرسون للكفاية وبعضكم من اساتذة البحث الخارج. حينما تطرحون دروسكم، انظروا إلى المباني الاصولية للسيد الإمام. كنت أقرأ كتاب البيع للسيد الامام منذ أن كنت أدرس مكاسب رحم الله معلمنا الكريم المرحوم آية الله باياني رحمة الله تعالى عليه الذي قرأت معه خيارات المكاسب مع اثنين من أصدقائنا في أيام العطل يوم الخميس ، الجمعة ، عقد محرم ، رمضان ، وجزء من الصيف قبل ذهابه إلى أردبيل. كان هذا الرجل لطيفًا جدًا معنا بتواضعه الكبير وروحه التعليمية.

كنا نذهب أحيانًا إلى منزله الساعة الثامنة صباحًا ونخرج الساعة الحادية عشرة ، وعندما نبحث في بحث الخيرات، كنت آخذ معي بحث الخيارات للإمام الخميني(ره) . في ذلك الوقت كانت بداية انتصار الثورة ، وكان المرحوم السيد باياني من تلاميذ المرحوم السيد شريعتمداري ، لذلك لم يكن لديه ثورية في الحوزة ولكنه كان مبتهجا جدا رجل طيب القلب أخبرني والدي أن هناك مثل هذا الاحتجاج ، وقلت إنني خلال هذا الوقت لم أسمع منه كلمة ضد الثورة والإمام الخميني، وكنت اخذ مع دروس الخيارات للامام الخميني وأقول له ، لقد درست هذا. وفي اللية الماضية قرأت هذا ولم أفهم .. وقد عرفت ان السبب في عدم دراسة  كتاب البيع وخيارات السيد الامام في الحوزات العلمية هو عمقها  لا لانها لا تحتوي على مضمون ومحتوى قوي. 

على الأقل يجب إحياء كتب الإمام في الحوزات العلمية. المسؤولون السياسيون الذين لم يتمكنوا من بيان أفكار الإمام السياسية بشكل صحيح لجيل اليوم ، هذا امر اخر من الالم والتأسف. ولم يتمكن مسؤولو الحوزة من توضيح موقف الإمام العلمي ، ولم يتمكن المسؤولون السياسيون من توضيح أفكار الإمام وأفكاره السياسية. أملنا الوحيد هو أنه عندما يأتي الرابع عشر من خرداد ، سيعلن السيد القائد أكثر المعلومات تفصيلاً ودقة عن الإمام الخميني قدس سره، وهذا أمر يبث في نفوسنا الامل وعدم اليأس، ولكن اذا تجاوزنا السيد القائد، فإن المسؤولين الآخرين لا يفهمون فكر الإمام السياسي بشكل صحيح. ، ولا يقومون بتحليل افكاره وبيانها بشكل صحيح.
يجب على كل شخص أن يحاول ويسعى بدوره. ليس لأننا نقول إننا ثوار ومتمسكون بالثورة ونريد أن نفعل ذلك ، فالإمام شخص قوي جدًا وله أسس راسخة من حيث العلم، ولديه مباني في الفقه والاصول والفلسفة والعرفان والتفسير. الآن ، يقول الكثير من الناس أنهم كانوا يدرسون في مرحلة الخارج لمدة 20 إلى 30 عامًا ، وفي النهاية ، يتفقون مع مبنى السيد الخوئي. لم يكن هذا هو الأساس! يجب أن يكون قادرًا على إرساء أساس علمي بعد كل هذه السنوات. للإمام قدس سره العديد من المستجدات في الفقه والأصول والتفسير والفلسفة والعرفان. يجب القيام بالكثير من العمل على هذه الأمور حتى نتمكن من اداء مقدار معين من حق الإمام الخميني قدس سره.
للإمام حق علينا جميعاً ، وللإمام حق على الإسلام. أقول هذه الجملة وسأقف إلى جانبها يوم القيامة بألف دليل للإمام حق في الإسلام ، وله حق علينا ، وله حق على الحوزات العلمية، وله الحق في الأجيال الماضية والمستقبلية ، فلنفي ببعض هذا الحق ونفهم أفكاره العلمية والسياسية تمامًا و ننقلها إلى جيل المستقبل.

الملصقات :

الثورة الاسلامية الامام الخميني (ره) كتاب البيع المباني الاصولية المباني الفقهية الفقيه